باكستان منعت الاحتفالات برأس السنة بسبب غزة
باكستان منعت الاحتفالات برأس السنة بسبب غزة
أعلن أنور الحق كاكار، القائم بأعمال رئيس وزراء باكستان، الليلة الماضية (الخميس)، في كلمة متلفزة، أنه من أجل أهل غزة، يُمنع هذا العام الاحتفال برأس السنة وأي مظاهر فرح. وبحسب موقع روسيا إليوم، فقد طلب من شعب باكستان الالتزام الكامل بهذا التوجيه وقال: "كل شعب باكستان والأمة الإسلامية بسبب الإبادة الجماعية التي تحدث في غزة والوحشية التي تمارس ضدها". الفلسطينيون، وخاصة قتل الأطفال الأبرياء في غزة، والضفة الغربية، يعيشون في حزن وأسی". كما أكد رئيس الوزراء الباكستاني أن بلاده رفعت صوتها في الاجتماعات الدولية لمنع إراقة الدماء في غزة والدفاع عن الفلسطينيين. وبحسب قوله فإن إسلام آباد تجري اتصالات مع مصر والأردن لمساعدة الفلسطينيين وإجلاء الجرحی من غزة وعلاجهم. وفي هذا الصدد، أعلنت شرطة إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، أمس، في بيان لها، منع تنفيذ أي ألعاب نارية ومظاهرات فرحة ليلة رأس السنة تضامناً مع أهل غزة. وقال بيان لشرطة الشارقة: "علی كافة المؤسسات والأفراد التعاون مع هذا الإعلان والالتزام به". وأكدت شرطة الشارقة أنها ستتخذ الإجراءات القانونية ضد كل من يخالف هذا الأمر. كما ألغی بعض المطربين والفرق الموسيقية في الدول العربية هذا العام برامجهم لنهاية العام. وفي الأردن، أعلن اتحاد الفنانين أن احتفالات رأس السنة الجديدة لا علاقة لها بالوضع الذي يتعرض فيه أهل غزة للقصف. كما أكد "محمد يوسف العبادي"، نقيب الفنانين الأردنيين، أنه لن يتم السماح بإقامة الحفلات والاحتفالات هذا العام. كما أعلنت بعض الكنائس العراقية إلغاء احتفالات نهاية العام الجديد. كما أعلن الفنان اللبناني "راغب علامة" أنه سيلغي حفلاته في كندا ويؤجلها إلی وقت آخر. كما تم إلغاء برامج الفنانة المصرية الشهيرة "شيرين عبد الوهاب" في لبنان. وقال المطرب المصري محمد منير، إلی جانب عدة فرق أخری، إنهم بدلاً من إلغاء الحفلات، سيأخذون كافة العائدات المالية لأهل غزة.
هجوم إرهابي علی معهد في باكستان يودي بحياة 5 أشخاص بينهم3 صينيين
هجوم إرهابي علی معهد في باكستان يودي بحياة 5 أشخاص بينهم3 صينيين
وقال قائد شرطة كراتشي غلام نبي ميمون في تصريح له: إنّ الانفجار أدی إلی إصابة ثلاثة أشخاص، علاوة علی مقتل خمسة آخرين، بينهم ثلاثة صينيين، امرأتان ورجل. ورجّح ميمن أن يكون الانفجار ناجماً عن عملية انتحارية. وأضاف ان “التحقيقات الاولية تشير الی ان الهجوم كان انتحاريا، لكن فريق ازالة الالغام وصل إلی المكان ويقوم بجمع ادلة التفجير”. وتبنی المتمردون الانفصاليون البلوش التفجير الانتحاري مشيرين أن التفجير نفذته امرأة. وأدان رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف التفجير، وطالب السلطات بتقديم تقرير عاجل عن القضية، وتوفير كل التسهيلات لعلاج الجرحی. وأكد، في بيان له، أنّ "أجهزة الأمن الباكستانية تتعامل بشدة مع كل من يعبث بأمن باكستان". وادانت الصين الهجوم الإرهابي الذي وقع بعد ظهر الثلاثاء داخل إحدی الجامعات في مدينة كراتشي المينائية بجنوبي باكستان، في بياناً للسفارة الصينية في باكستان . وقال البيان إن الانفجار أسفر عن مصرع ثلاثة مدرسين صينيين وإصابة مدرس صيني حتی الآن. وأضاف البيان إن "السفارة والقنصليات العامة الصينية في باكستان تعرب عن عميق تعازيها للضحايا من البلدين، وتعاطفها الصادق مع المصابين والأسر المكلومة، وستبذل قصاری جهدها للتعامل مع الحادث مع الجانب الباكستاني".