قامت قوات أمنية بإزالة المظاهر العاشورائية في مناطق متعددة

شهدت البحرين في اليومين الماضيين اعتداءات علی المظاهر العاشورائية في ذكری عاشوراء، حيث نفذت وزارة الداخلية الخليفية سلسلة من الهجمات في عدة مناطق.
قامت قوات أمنية بإزالة المظاهر العاشورائية في مناطق متعددة

 

في منطقة توبلي، تعرضت المظاهر العاشورائية لاعتداءات متكررة من قبل قوات وزارة الداخلية المتطفلة، مما أدی إلی حالة من التوتر والاحتقان في المنطقة. ولم تقتصر الاعتداءات علی توبلي فقط، بل امتدت لتشمل منطقة سار أيضًا، حيث واصلت وزارة الداخلية استهدافها للمظاهر العاشورائية، ما يعكس إصرار السلطات علی قمع الشعائر الدينية.

وفي مدينة حمد، قامت قوات أمنية بلباس مدني، في ساعات الفجر الأولی، بإزالة المظاهر العاشورائية في حي مسجد السيدة فاطمة الزهراء (ع) وحي مسجد السيدة خديجة. وأعرب السكان عن غضبهم الشديد من هذه التصرفات، التي اعتبروها انتهاكًا صارخًا لحرمة الشعائر الدينية واستفزازًا لمشاعرهم.

وفي سياق متصل، استدعت السلطات الأمنية الخليفية رئيس مأتم السنابس وهددته باتخاذ إجراءات قاسية بسبب هتافات المعزين ضد الكيان المؤقت وداعميه. هذا التهديد يأتي في إطار الضغوط المستمرة التي تمارسها السلطات المتصهينة علی القائمين علی الشعائر الدينية ومحاولة تكميم الأفواه المعبرة عن الرأي السياسي.