وزير الحرب السابق الإسرائيلي: لا يمكن الانتصار علی حماس وحزب الله دون هزيمة إيران

يقول ليبرمان إنه لا يمكن الانتصار علی حماس وحزب الله دون هزيمة إيران وإحباط البرنامج النووي لهذا البلد.
وزير الحرب السابق الإسرائيلي: لا يمكن الانتصار علی حماس وحزب الله دون هزيمة إيران

أدلی أفيغدور ليبرمان، وزير الحرب السابق في الكيان الصهيوني والزعيم الحالي لحزب إسرائيل بيتنا، بهذه التصريحات اليوم (الاثنين) في مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي (جولجلتز).

وانتقد في البداية أداء وسياسات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في حرب غزة وقال: "ما نحتاج إلی معرفته هو أن لدينا قائدا لم يفهم ولم يفهم أحداث 7 أكتوبر (عملية اقتحام الأقصی) ).
هذه القيادة عالقة في أحداث السادس من أكتوبر وليس لديها أدنی فكرة عن كيفية إنهاء الحرب، واستطاعت جرنا إلی حرب استنزاف بلا هدف”.

وبحسب تقرير موقع "عرب 48" الإخباري، أضاف وزير الحرب السابق في النظام الإسرائيلي: "لا يمكنك تحقيق النصر دون هزيمة إيران؛ لا حماس ولا حزب الله. يجب أن نهزم برنامجهم النووي.
أمريكا هي التي بدأت الحرب العالمية الثانية ضد اليابان ولم يسأل أحد من المنتصر؟!"، ومضی ليبرمان في انتقاد نتنياهو مرة أخری وقال: "ليس لديه أي فكرة عما سيفعله. عمق حماس وحزب الله هو نفس عمق إيران.
نحن بحاجة إلی خطة رئيسية مطروحة علی الطاولة حول كيفية هزيمتهم. "يبدو الأمر كما لو كنا في الغابة والمالك مجنون."
كما رفض التحالف مع الدول الغربية وأضاف: "مثل هذا الموضوع لن يؤدي إلا إلی تقييدنا.
وعلی الرغم من أنها (الدول الغربية) قدمت المساعدة، إلا أنها غير قادرة علی إيقاف كل شيء. تری ماذا يحدث في كوريا الشمالية؟ "إنهم يسمحون لكوريا الشمالية بتحسين قدراتها النووية كل عام."
وتابع زعيم حزب "يسرائيل بيتنو": "أنا لست محللا. صمت الحملان أمام أنشطتها يفسر علی أنه ضعف ويمنحها المزيد من الحافز. إنهم واثقون جدًا من قوتهم.
هناك شعور بالخجل في إسرائيل، ولا أحد يشرح لماذا هذا التوقع وماذا يتوقعون؟
واختتم وزير الحرب الإسرائيلي السابق قائلا: "إن أخطر أخطائنا هو أننا انجرنا إلی حرب استنزاف ضد السلاح (حزب الله وحماس وأنصار الله) ولم نواجه مصدر المشكلة".
هذه مخاطرة كبيرة. علينا أن نطرح هذا الموضوع علی الطاولة ونطلب من الجيش التخطيط.
"نحن بحاجة إلی استعادة الشعور بالأمن والردع حتی لا يسأل أحد من الذي فاز".