نائب وزير الخارجية الروسي: نتطلّع إلی تحقيق تقارب بين البحرين وإيران

أعرب ميخائيل بوغدانوف، الممثل الخاص للرئيس الروسي نائب وزير الخارجية الروسي، عن تطلَّع بلاده إلی "تحقيق تقارب بين البحرين وإيران".
نائب وزير الخارجية الروسي: نتطلّع إلی تحقيق تقارب بين البحرين وإيران

وقال بوغدانوف، اليوم الأحد 26 مايو/أيار 2024: "نحن نتطلّع إلی تحقيق تقارب بين البحرين وإيران علی أساس المبادئ المقبولة للطرفين، مع الأخذ بعين الاعتبار العلاقات الطيبة التي تجمع ما بين البحرين وروسيا، وننطلق من المبادئ ذاتها المتَّفق عليها والتي تقوم علی احترام سيادة الدول، وعدم التدخُّل في الشؤون الداخلية للدول".

وتابع قوله: "قبل سنوات طرحنا موضوع المنظومة الجماعية لأمن الخليج، وقد قمنا بتسليم هذه الرؤية لشركائنا من الدول العربية وغير العربية، ومن بينهم أصدقاؤنا في البحرين الذين تعاملوا مع هذه المبادرة باهتمام كبير"،د.

وأكد أنّ "روسيا تدعم تطوير علاقات حسن الجوار ما بين الدول العربية وإيران، حيث إنّ دول الخليج وإيران في المنطقة ذاتها ولديهم مصالح متشابهة، وهناك مبدأ عدم تقسيم الأمن، بل يجب أنْ يكون الأمن مشتركاً".

ولفت الانتباه إلی وجود "آلية ما بين روسيا ودول مجلس التعاون الخليجي عبر الحوار الاستراتيجي ما بين دول الخليج وروسيا"، كاشفاً عن إجراء بلاده "لقاءات علی مستوی الوزراء".

بدوره، تحدث أنور قرقاش، مستشار الرئيس الإماراتي، عن وجود "إشارات إيجابية" بين دول الخليج وإيران.

وقال قرقاش، في منشور علی منصة "إكس" يوم أمس الأول الجمعة: "إشارات إيجابية بين دول الخليج وإيران تعكس رغبة مشتركة لتعزيز العلاقات وخفض التصعيد بالمنطقة، بدءاً من الحضور الخليجي الواسع في جنازة الرئيس الراحل، إلی التصريحات البناءة المتبادلة بشأن سياسة حُسن الجوار".

وأضاف قرقاش "فرصة قد تكون تاريخيّة يجب البناء عليها بما يخدم استقرار وازدهار المنطقة".

وفي السياق نفسه، ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "وام"، الجمعة، أن "الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش الإماراتي قدّم، في مقر سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العاصمة الإماراتية، أبوظبي، واجب العزاء والمواساة في وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي والوفد المرافق له إثر تحطم الطائرة المروحية".

وكان بعض قادة ومسؤولي دول الخليج، من بينهم أمير قطر تميم بن حمد، ووزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، قد قدّموا العزاء في استشهاد الرئيس الإيراني الراحل وعدد من مرافقيه، في طهران.