المغرب تستضيف قمة لدول التطبيع
المغرب تستضيف قمة لدول التطبيع
ونُقلت صحيفة "إسرائيل هايوم" هذا الخبر عن مصادر دبلوماسية، مشيرة إلی أن لابيد يستعد لزيارة المغرب قبيل الانتخابات، وذلك للتحضير "لعقد مؤتمر بين رؤساء الدول التي وقعت اتفاقيات السلام مع إسرائيل". وفيما رفض مصدر مسؤول في الخارجية الإسرائيلية التعليق علی النبأ، أكدت الصحيفة وجود "تحضير علی أعلی مستوی من أجل عقد قمة تجمع الدول المشاركة في مخطط السلام”. واوضحت المطبوعة في هذا السياق أن "المؤتمر يأتي بمناسبة الذكری الثانية لتوقيع اتفاقيات السلام بين إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب، برعاية الولايات المتحدة الأمريكية"، كما ذُكر أن "المؤتمر الذي تخطط له إسرائيل سيكون مختلفا عن منتدی النقب، الذي نظمته تل أبيب منذ أشهر عديدة والذي انعقد علی مستوی وزراء الخارجية فقط"، وأنه سيكون علی أعلی مستوی. يشار إلی أن هذه الزيارة المحتملة للمغرب تأتي "بعد أيام قليلة من زيارة كل من جدعون سار، نائب رئيس الوزراء ووزير العدل، وعيساوي فريج، وزير التعاون الإقليمي، وأفيف كوخافي، رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، ويعقوب شبتاي، المفتش العام لشرطة إسرائيل". علاوة علی ذلك، بحسب صحيفة "هسبريس"، كان ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، قد تلقی "دعوة لزيارة إسرائيل في شهر سبتمبر المقبل؛ بينما يسابق المسؤولون الإسرائيليون الزمن لتنظيم واحد من حدثين قبل انتخابات الكنيست الإسرائيلي". وعبّر الوزير المغربي بوريطة أثناء حديثه في قمة النقب، عن رغبة المغرب في احتضان حدث مماثل بقوله: "أتمنی أن نری بعضنا البعض مرة أخری في صحراء أخری؛ ولكن مع نفس الروح". المصدر: العالم
تطبيع مبطن ... السعودية تشارك في مناورات بحرية مع إسرائيل والمغرب
تطبيع مبطن ... السعودية تشارك في مناورات بحرية مع إسرائيل والمغرب
وبحسب الصحيفة "يستفيد من هذا التدريب مشاة البحرية من مختلف الدول العربية مثل المملكة العربية السعودية ومصر والكويت، إلی جانب خمس دول أوروبية وهي النمسا وكندا وقبرص وفرنسا وإيطاليا وسلوفينيا والولايات المتحدة، بالإضافة إلی إسرائيل". ولفتت هسبريس إلی أن "إحدی النقاط الرئيسية في هذا التمرين ستكون الدفاع عن النفس، وتدريبات "نوبل دينا"، وهي سلسلة من التدريبات التي تتدرب فيها البحرية في سيناريوهات محتملة لمكافحة الإرهاب وأنواع أخری من التدريبات، مثل حماية الموانئ من الأضرار أو إخلائها في حالة هجوم. ويتم أيضا تنظيم تداريب بحرية بخصوص البحث وإنقاذ المدنيين والعسكريين، فضلا عن محاكاة معركة بحرية". وقال الخبير في الشأن الإستراتيجي والعسكري، محمد شقير، أن المغرب سبق له أن شارك مرات عديدة بصفة مراقب في التدريبات البحرية لحلف شمال الأطلسي، سواء في المحيط الأطلسي أو في البحر الأبيض المتوسط. وبيّن أن المناورات البحرية تشارك فيها مقاتلات وطائرات وسفن تمثل دولا تطل علی البحر الأبيض المتوسط"، لافتا إلی أن "حوض البحر الأبيض المتوسط يمثل منطقة إستراتيجية، بحكم موقع جبل طارق الذي يشكل محطة عبور عدد من السفن الدولية. وقالت الصحيفة المغربية إنه في السنوات الأخيرة، أقام المغرب علاقات أوثق مع الولايات المتحدة، حيث إن التقارب بين المملكة وأمريكا يتماشی مع مصالحها في تحسين أنظمتها البحرية والجوية والبرية.
المغرب يجري استعدادات لتشييع جثمان الطفل ريان إلی مثواه الأخير
المغرب يجري استعدادات لتشييع جثمان الطفل ريان إلی مثواه الأخير
  وحسب تقارير محلية، فإن جثمان الطفل ريان سيواری، الاثنين، في مقبرة "بلعوش"، بعد أن تقام صلاة الجنازة قرب منزله علی مشارف الجب الذي سقط فيه. وأبرزت مصادر أن استعدادات أمنية ولوجستية كبيرة تسبق جنازة ريان، لتوفير الظروف المناسبة قبل وصول المشيعين. وقال موقع الإذاعة والتلفزة المغربية إن الجرافات تقوم بتجهيز المكان الذي ستتم فيه صلاة الجنازة، إضافة إلی تعبيد الطريق من أجل تسهيل وصول السيارات إلی المكان، كما يتم إعداد موقع لركن السيارات، نظرا لطبيعة المنطقة ذات التضاريس الوعرة. كما لوحظ إنزال مكثف لرجال الدرك الملكي والقوات المساعدة، والسلطات المحلية، لتأمين هذا الحدث، الذي ينتظر أن يشارك فيه الآلاف. بالموازاة مع ذلك، بدأت السلطات المغربية أشغال ردم البئر التي سقط فيها الطفل، وكذا النفق الذي تطلّب تشييده جهدا مضنيا للوصول إليه. وكان الطفل ريان، البالغ من العمر 5 سنوات، سقط في ثقب مائي علی عمق 32 مترا، يوم الثلاثاء الماضي. واستغرقت عملية إنقاذه، التي حظيت بمتابعة إعلامية عالمية، 5 أيام، قبل إخراجه من البئر، مساء السبت، ميّتا.
عاجل
منهم أفراد في عائلات حاكمة.. صحيفة إسرائيلية تكشف قائمة الضحايا العرب لـ
منهم أفراد في عائلات حاكمة.. صحيفة إسرائيلية تكشف قائمة الضحايا العرب لـ"بيغاسوس" التجسسي
وفيما يلي قائمة حالات الاختراق المؤكدة بواسطة "بيغاسوس" المرتبطة بدول عربية، وفقا للصحيفة العبرية: الأردن - الناشطة الحقوقية هالة عاهد ذيب المغرب - الصحفي والمؤسس المشارك لـ"جمعية الصحافة الاستقصائية بالمغرب" هشام المنصوري - الناشط الحقوقي الصحراوي المحجوب مليحة، عضو اللجنة الإدارية لـ"تجمع المدافعين الصحراويين لحقوق الإنسان" - المحامي الفرنسي جوزيف بريهام المتورط في دعوی ضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بخصوص أعمال تعذيب مزعومة في اليمن - الدبلوماسي الصحراوي أبي بشرايا البشير الذي يمثل عن جبهة البوليساريو - الناشط الحقوقي المعطي منجب، مؤسس "جمعية الصحافة الاستقصائية بالمغرب" - الصحفي المستقل عمر الراضي (من المرجح وقوف الحكومة المغربية وراء عمليات الخرق هذه، حسب الصحيفة) الضفة الغربية - الناشط الحقوقي غسان خلايقة المتعاون مع مؤسسة "الحق" الحقوقية - أبي العابودي، المدير التنفيذي لـ"مركز بيسان للبحوث والإنماء" - المحامي صلاح حموري المتعاون مع "مؤسسة الضمير لرعاية الاسير وحقوق الانسان" - ثلاثة نشطاء لم يتم الكشف عم أسمائهم متعاونون مع منظمات غير حكومية فلسطينية أدرجتها إسرائيل علی القائمة السوداء (من المرجح وقوف إسرائيل وراء عمليات الاختراق هذه، حسب الصحيفة) السعودية - خديجة جنكيز، خطيبة الصحفي الراحل جمال خاشقجي - الناشط المقرب من خاشقجي عمر عبد العزيز المقيم في كندا - وضاح خنفر، المدير العام السابق لشبكة "الجزيرة" وصديق قريب لخاشقجي - الصحفي التركي رجيب صويلو - الصحفي بن هابرد المتعاون مع صحيفة "نيويورك تايمز" (اخترق هاتفه خلال تواجده في لبنان) (من المرجح وقوف الحكومة السعودية وراء عمليات الاختراق هذه، حسب الصحيفة) الإمارات - الناشطة الحقوقية آلاء الصديق (توفت في يونيو الماضي) - المعارض والمرشح الرئاسي المصري السابق أيمن نور - الإعلامية رانيا دريدي - الإعلامي تامر المسحال - الناشطة البحرينية ابتسام الصائغ المنتمية إلی "منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان" - 34 موظفا في شبكة "الجزيرة" القطرية (من المرجح وقوف حكومات السعودية والبحرين و\أو الإمارات وراء عمليات الاختراق هذه). كما نشرت الصحيفة أسماء الأشخاص الآخرين الذين يعتقد أن هواتفهم اخترقت بواسطة "بيغاسوس"، بمن فيهم: - الناشط الحقوقي الإماراتي أحمد منصور - الناشط السعودي غانم المسارير - الناشط السعودي يحيی عسيري - الشيخة لطيفة، بنت حاكم دبي الشيخ محمد آل مكتوم - الأميرة هيا بنت الحسين، الزوجة السابقة لحاكم دبي الشيخ محمد آل مكتوم - المصور خوان ماير الذي صور الشيخة لطيفة أثناء قفزها بالمظلة - ليندا بوشيخي، مرافقة الشيخة لطيفة - سيونيد تايلور، صديقة الشيخة لطيفة - مارتن سميث، رئيس شركة أمنية خاصة قدمت خدماتها إلی الأميرة هيا - مدبر الخيل البريطاني جون غوسدن، صديق الأميرة هيا، - عائشة بنت الحسي، شقيقة الملك الأردني عبد الله الثاني. وأشارت الصحيفة إلی أن هناك 1.4 ألف شخص آخرين من المرجح أن حساباتهم في تطبيق "واتساب" اخترقت بواسطة "بيغاسوس". المصدر: "هآرتس"
رئيس أركان الجيش الجزائري يتهم المغرب بالضلوع في مؤامرات ضد بلاده
رئيس أركان الجيش الجزائري يتهم المغرب بالضلوع في مؤامرات ضد بلاده
  وقال شنقريحة، في خطاب ألقاه خلال زيارة إلی الناحية العسكرية الثانية في وهران، إن "ثبات الجزائر علی مبادئها وتصميمها علی عدم الحياد عنها أصبح يزعج نظام المخزن (السلطة الحاكمة في المغرب)، ويعيق تجسيد مخططاته المريبة في المنطقة". وأضاف أن "هذا النظام يتمادی بتوسع في المؤامرات والدسائس، وإطلاق حملات من الدعاية الهدامة، من أجل تحجيم دور الجزائر في المنطقة"، متهما المغرب أيضا بالسعي إلی "استنزاف قدرات الجزائر، وتعطيل مسار تطويرها، ومحاولة ضرب وحدة شعبها من خلال إشعال نار الفتنة والفرقة والتشتت بين صفوفه". وشدد رئيس الأركان الجزائري علی أن "كل المحاولات الخسيسة لدفع الجزائر إلی التخلي عن مبادئها الثابتة ستبوء بالفشل، لأن الجزائر الجديدة عازمة أكثر من أي وقت مضی علی الحفاظ علی سيادتها ووحدتها الوطنية وقرارها السيد". وختم شنقريحة بالتأكيد أن بلاده "علی أتم الاستعداد للتصدي، بحزم وصرامة، لكل المخططات الدنيئة، التي تحاك في السر والعلن لاستهداف كيان الدولة الوطنية ورموزها".
اجتماع أميركي إسرائيلي و3 دول عربية للاحتفال بذكری الاتفاق الابراهيمي
اجتماع أميركي إسرائيلي و3 دول عربية للاحتفال بذكری الاتفاق الابراهيمي
للاحتفال بالذكری السنوية الأولی لتوقيع "الاتفاق الإبراهيمي" بين الدول العربية الثلاث، معربة عن أملها بأن يمثّل هذا التوجه خطوة نحو "سلام تفاوضي بين إسرائيل والفلسطينيين". وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنّ بلينكن سيجمع وزراء خارجية كلّ من إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب "للاحتفال بالذكری السنوية الأولی لتوقيع الاتفاق الإبراهيمي والبحث في سبل ترسيخ الروابط وبناء منطقة أكثر ازدهاراً". ويشكّل الإعلان عن الاجتماع واستخدام عبارة الاتفاق الإبراهيمي إقراراً تامّاً لإدارة الرئيس جو بايدن بما وصفته إدارة سلفه دونالد ترامب بأنّه علامة نجاح لسياستها الخارجية، لا سيّما وأنّها المرة الأولی التي تربط فيها الإدارة الديمقراطية بين هذه الاتفاقيات وحلّ النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني.  وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس في رسالة عبر الفيديو نشرت علی تويتر: "نحن نؤيّد بقوّة هذه الاتفاقيات ونتطلّع إلی تعزيز فرص جديدة لتوسيع التعاون بين إسرائيل ودول أخری حول العالم". وأضاف أنّه "في الوقت الذي تجتمع فيه إسرائيل ودول أخری في المنطقة في جهد مشترك لبناء جسور وإنشاء فرص جديدة للحوار والتبادل، نحن نأمل أيضاً أن نتمكّن من إحراز تقدّم ملموس نحو التوصّل إلی سلام تفاوضي بين الإسرائيليين والفلسطينيين". المصدر: سكاي نيوز
هل ستنجح مساعي السعودية في إعادة المياه إلی مجاريها بين الجزائر والمغرب؟
هل ستنجح مساعي السعودية في إعادة المياه إلی مجاريها بين الجزائر والمغرب؟
أجرت السعودية محادثات هاتفية منفصلة مع المغرب والجزائر في ظل الأزمة الدبلوماسية التي تمر بها العلاقات بين الرباط والجزائر. وأفادت وكالة "واس" السعودية بخبرين نشرتهما في غضون دقيقة بأن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود تحدث عبر الهاتف مع كل من نظيريه المغربي ناصر بوريطة، والجزائري رمطان لعمامرة. ولم تكشف الوزارة عن تفاصيل المكالمتين وقالت: جری خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية، وسبل تعزيزها بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، إضافة لبحث التطورات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. ويأتي ذلك بعد أن أعلنت الجزائر الثلاثاء علی لسان لعمامرة قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب اعتبارا من تاريخه. وقال لعمامرة: "لقد ثبت تاريخيا أن المغرب لم يتوقف عن القيام بأعمال غير ودية وعدائية ضد الجزائر". واتهم الأجهزة الأمنية ووسائل الإعلام المغربية بـ"شن حرب ضد الجزائر بخلق إشاعات"، لافتا إلی أن "التحقيقات الأمنية كشفت تعرض مواطنين ومسؤولين جزائريين للتجسس ببرنامج بيغاسوس الإسرائيلي". وأعربت وزارة الخارجية المغربية عن أسفها للقرار الذي اتخذته السلطات الجزائرية، واصفة إياه بـ"غير المبرر والمتوقع في ظل التصعيد الذي لوحظ خلال الأسابيع الأخيرة". ورغم أن الحدود بين البلدين مغلقة منذ عام 1994، فقد ظلت العلاقات الدبلوماسية بينهما قائمة منذ 1988 عندما عادت بعد قطعها علی خلفية نزاع سابق. وفي السنوات الأخيرة تتميز العلاقات بين الجزائر والمغرب بتوتر بالغ علی خلفية قضايا عدة بينها الأمن الحدودي وملف الصحراء واتهامات السلطات الجزائرية للرباط باستخدام برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي للتجسس عليها.