العراق.. الكاظمي يعلن إنشاء مدينة كبری للمعارض في بغداد وبمواصفات عالمية - صور
العراق.. الكاظمي يعلن إنشاء مدينة كبری للمعارض في بغداد وبمواصفات عالمية - صور
وقال الكاظمي خلال افتتاحه معرض العراق الدولي للكتاب: "أتشرف اليوم بافتتاح معرض العراق الدولي للكتاب، وأشكر القائمين علی المعرض والمساهمين في إنجاحه والمشاركين به، ولكل جهد مبذول، من أجل دعم الثقافة في العراق". وأضاف: "الثقافة هي جوهر العراقيين، ونحن نفتخر بأن شعبنا شعب ثقافة وقراءة وابداع"، مؤكدا أن "العراق مهد الحضارة الإنسانية وأول من رسم الخط وأبدع الكتب وأسس المكتبات، ومتاحف العالم شاهدة علی إسهام أجدادنا في بناء الحضارة العالمية وازدهار الثقافة الإنسانية". وتابع: "الثقافة هي أساس التغيير في كل مجتمع، ويمثل الكتاب العنصر الرئيس في أي عملية إصلاح ثقافي في أي مجتمع، فقد بدأ الله كتابه بالدعوة إلی القراءة، وأشادت الأديان بالكتاب والقراءة، فمن هنا تبدأ رحلتنا ومن هنا نستمد قوتنا ومن هنا نكملها نحو الأفضل". وشدد الكاظمي علی أن "الأمم تبنی بمفكريها وعلمائها وفنانيها ومبدعيها، وأن الأمم تتوحد وتكبر بهم، وتحتفظ بإرثها وتنمو بتقديرها لقيمة الفن والثقافة والإبداع". وختم: "نحن بصدد تطوير معرض العراق الدولي لإنشاء مدينة كبری للمعارض في بغداد وبمواصفات عالمية، لتصبح رافدا اقتصاديا وثقافيا ومتنفسا لبغداد، وقد بدأنا فعليا في إجراءات ومخططات هذا المشروع". المصدر: "رووداو"
عاجل
النتائج النهائية للانتخابات العراقية.. تفوق للصدر والمالكي والحلبوسي
النتائج النهائية للانتخابات العراقية.. تفوق للصدر والمالكي والحلبوسي
وأظهرت النتائج تفوق "الكتلة الصدرية" التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدی الصدر، كما أظهرت عودة ائتلاف "دولة القانون" بزعامة المالكي إلی الواجهة من جديد. وحصلت ا"لكتلة الصدرية" علی 73 مقعدا، ثم تحالف "تقدم" بزعامة محمد الحلبوسي علی 37 مقعدا، ثم ائتلاف "دولة القانون" بـ33 مقعدا. وحصل الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، علی 31 مقعدا، بينما حصل تحالف "عزم" بزعامة خميس الخنجر علی 14 مقعدا، ثم تحالف "كردستان" علی 17 مقعدا. كما أظهرت النتائج حصول تحالف "الفتح" علی 17 مقعدا، بينما حزب "إشراقة كانون" علی 6 مقاعد، فيما حصل تحالف "قوی الدولة الوطنية" علی 4 مقاعد وتحالف "العقد الوطني" علی 4 مقاعد. وحصل تحالف "حركة حسم للإصلاح" علی 3 مقاعد، وحركة "بابليون" علی 4 مقاعد، ثم تحالف "جماهيرنا هويتنا" علی 3 مقاعد وجبهة "التركمان للعراق الموحد" علی مقعد واحد. كما أظهرت النتائج حصول حراك "الجيل الجديد" علی 9 مقاعد، وحركة "امتداد" علی 9 أيضا، وتحالف "تصميم" علی 5 مقاعد. وحصل 16 حزبا علی مقعد واحد، بينما فاز 43 مرشحا فرديا، 38 رجلا، وخمسة نساء. المصدر: RT
احزاب عراقية تعلن رفضها لنتائج الانتخابات البرلمانية
احزاب عراقية تعلن رفضها لنتائج الانتخابات البرلمانية
   وأوضح الائتلاف في بيان أنه "بعد إجراء ما يسمي الانتخابات المبكرة وضح جلياً لدي الجميع أنها لم تختلف عن سابقاتها، بل قد تكون أسوأ من حيث الحديث عن شبهات التلاعب والتزوير والتي أشرنا اليها قبل اعلان نتائج الانتخابات".   وتابع البيان "نعلن رفضنا القاطع لتلك النتائج المشوهة التي أقصت العديد من المرشحين الذين نالوا الثقة الشعبية ومن بينهم مرشحو ائتلاف الوطنية، فإننا نحمل الحكومة ومفوضية الانتخابات المسؤولية الكاملة في ذلك وندعوهم لكشف حالات التزوير والتلاعب والجهات التي تقف خلفها". وحذر أيضا الائتلاف "من أن الإصرار علي النتائج الحالية لن يحقق الغرض المطلوب من إجرائها والمتمثل بإصلاح مسار العملية السياسية، وقد يدخل البلد في فوضي وتعقيدات جديدة لا تحمد عقباها". وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات العراقية المبكرة، حصول التيار الصدري، بزعامة مقتدي الصدر، علي 73 مقعدا في البرلمان، و"كتلة تقدم"، بزعامة رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي، علي 38 مقعدا، وائتلاف "دولة القانون"، بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي علي 37 مقعدا، في البرلمان. وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أمس الثلاثاء، أن نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي أعلنت حتي الآن ليست نهائية، وأن النتائج النهائية ستعلن بعد حسم الطعون من قبل القضاء وبعد فرز الأصوات المتبقية. المصدر: سبوتنك
مؤتمر في كردستان العراق يدعو للتطبيع مع إسرائيل
مؤتمر في كردستان العراق يدعو للتطبيع مع إسرائيل
نظم المؤتمر مركز اتصالات السلام ومقره نيويورك وتناول قضية التطبيع بين إسرائيل والدول العربية والتقارب بين المجتمعات المدنية. تقيم كردستان وهي منطقة تتمتع بالحكم الذاتي في شمال العراق، علاقات ودية مع الدولة العبرية. وهي تقف بذلك علی طرف نقيض مع مواقف المسؤولين والفصائل السياسية العراقية الموالية لإيران عدو إسرائيل اللدود والتي تحظی بنفوذ قوي في العراق. قال الخبير الأميركي من أصل يهودي عراقي ومؤسس مركز اتصالات السلام جوزيف برود لوكالة فرانس برس إن نحو 300 مشارك من السنة والشيعة تجمعوا في أربيل عاصمة كردستان "من ست محافظات هي بغداد والموصل وصلاح الدين والانبار وديالی وبابل". وأضاف برود في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة فرانس برس "شارك أيضا شيوخ عشائر من هذه المحافظات ومثقفون وكتاب". وجاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي قرأته سحر الطائي مديرة الأبحاث في وزارة الثقافة ببغداد، "نطالب بانضمامنا إلی اتفاقيات ابراهيم (أبراهام). وكما نصت الاتفاقيات علی إقامة علاقات دبلوماسية بين الأطراف الموقعة ودولة وإسرائيل، فنحن أيضًا نطالب بعلاقات طبيعية مع إسرائيل وبسياسة جديدة تقوم علی العلاقات المدنية مع شعبها بغية التطور والازدهار". وُقعت "اتفاقات أبراهام" برعاية واشنطن في أيلول/سبتمبر 2020 لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين، ومن ثم مع المغرب والسودان. وقالت الطائي التي كانت من المتحدثين خلال المؤتمر "لا يحق لأي قوة، سواء كانت محلية أم خارجية، أن تمنعنا من إطلاق مثل هذا النداء". وكان بين المتحدثين العراقيين لواء سابق وأحد قادة "الصحوة" وهي فصائل عشائرية قاتلت التنظيمات الإسلامية المتطرفة بدعم من واشنطن. وتحدث خلال المؤتمر عبر الفيديو تشيمي بيريز الذي يرئس مؤسسة أسسها والده الرئيس الإسرائيلي الراحل شيمون بيريز. وقال الشيخ ريسان الحلبوسي شيخ عشيرة البومطر من الأنبار لوكالة فرانس برس "يكفينا عداء وفتن وقتل. مفروض نفتح صفحة جديدة للتعاون والسلام والأمن لكي يعيش أبناؤنا وأحفادنا من بعدنا بسلام وأمان. لا تستطيع بين يوم وليلة أن تقنع المواطن بالتطبيع مع إسرائيل... مع الزمن تتغير الأفكار". خلال العقود الأخيرة، زار العديد من قادة كردستان العراق إسرائيل ودعا السياسيون الأكراد علانية إلی التطبيع معها. وفي عام 2017، عندما نظم أكراد العراق استفتاء الاستقلال المثير للجدل، كانت إسرائيل من بين الداعمين القلائل لهم. المصدر: فرنس 24
ماكرون يتوجه إلي كردستان والموصل في اليوم الثاني من زيارته إلي العراق
ماكرون يتوجه إلي كردستان والموصل في اليوم الثاني من زيارته إلي العراق
بعد بغداد، يتوجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد إلي إقليم كردستان ومدينة الموصل في شمال العراق، المحطة الثانية في زيارته للعراق حيث شارك بمؤتمر إقليمي طغت عليه قضايا "مكافحة الإرهاب" وتطورات أفغانستان. وتعد هذه الزيارة الثانية إلي العراق خلال أقل من عام للرئيس الفرنسي الذي ذكر خلال مؤتمر بغداد بأن: "فرنسا كانت إلي جانب العراق في قتاله ضد تنظيم ‘الدولة الإسلامية‘". ماكرون في كردستان لتكريم المقاتلين الأكراد في أربيل، سيذكر ماكرون سلطات كردستان العراق بـ"قوة دعم فرنسا في مكافحة الإرهاب"، كما سيلتقي بالزعيم الكردي مسعود بارزاني لتكريم المقاتلين الأكراد (البيشمركة). ويضم وفد الرئيس الفرنسي الحائزة جائزة نوبل للسلام نادية مراد، إحدي السبايا السابقات لتنظيم "الدولة الإسلامية" والتي تعرض الآن قضية الإيزيديات علي المنابر الدولية، والكاتبة والناشطة النسوية كارولين فورست. ويقطن الإيزيديون وهم أقلية ناطقة بالكردية في مناطق في شمال العراق وسوريا، ويعتنقون ديانة توحيدية. وقد تعرضوا منذ قرون للاضطهاد علي أيدي متطرفين يتهمون أتباع هذه الديانة بأنهم من "عبدة الشيطان". عندما سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" علي الموصل ومحيطها اجتاح الجهاديون منطقة جبل سنجار، وقتلوا الآلاف من أبناء هذه الأقلية وسبوا نساءها وأطفالها. ووفقا للأمم المتحدة اختطف الجهاديون آلاف النساء والمراهقات الأيزيديات اللواتي تعرّضن لفظائع مروعة، مثل الاغتصاب والضرب والتعذيب والاستعباد وما إلي ذلك من صنوف المعاملة اللاإنسانية. وبحسب سلطات إقليم كردستان العراق، فقد اختطف الجهاديون أكثر من 6400 إيزيدي وإيزيدية، لم يتمكن سوي نصفهم من الفرار أو النجاة، في حين لا يزال مصير الباقين مجهولا. ماكرون في الموصل للقاء طلاب وشخصيات "مؤثرة" وزيارة كنيسة وسيلتقي ماكرون في الموصل، التي دمرت أقسام منها بعد أن ظلت في أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية" لمدة ثلاث سنوات، طلابا وشخصيات "مؤثرة" قبل أن يظهر دعمه لمسيحيي الشرق بزيارة كنيسة سيدة الساعة حيث صلّي البابا فرنسيس قبل نحو ستة أشهر علي أرواح "ضحايا الحرب". كما سيزور موقع إعادة إعمار مسجد النوري السني الذي دمره التنظيم المتطرف. وكانت الموصل تعتبر "عاصمة" تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي احتل لأكثر من ثلاث سنوات مساحات واسعة من العراق. ولا يزال الدمار واضحا في سوق باب السراي التاريخي والمدينة القديمة، فيما تقول مصادر حكومية في تقديرات أن أكثر من ثمانين بالمئة من بناها التحتية وأبنيتها لا يزال مدمرا. وتأتي زيارة ماكرون إلي الموصل غداة مشاركته في مؤتمر ضم مصر والأردن وإيران وتركيا والإمارات والكويت والسعودية، طغي عليه بروز تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تم دحره في العراق في 2017 وفي سوريا في 2018 بدعم من تحالف دولي بقيادة أمريكية، علي الساحة في أفغانستان مع انسحاب القوات الأجنبية. وفي مؤتمره الصحافي الختامي، قال إن بلاده "ستبقي وجودا لها في العراق لمكافحة الإرهاب، طالما أراد العراق ذلك أيا كان خيار الأمريكيين"، مؤكدا أنه "لدينا القدرات العملية لضمان هذا الوجود". وتقود الولايات المتحدة تحالفاً دولياً في العراق لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية"، ويبلغ عدد جنودها 2500، لكنها أعلنت قبل نحو شهر عن نيتها إنهاء "مهمتها القتالية" في العراق بحلول نهاية العام. المصدر: فرانس24
وصول الوفود العربية والدولية إلی العاصمة العراقية للمشارقة في قمة دول الجوار
وصول الوفود العربية والدولية إلی العاصمة العراقية للمشارقة في قمة دول الجوار
اكتمل وصول الوفد العربية والدولية إلی العاصمة العراقية، السبت، للمشاركة في قمة بغداد "للتعاون والشراكة"، التي تركز علی ترميم علاقات العراق بمحيطيه العربي والإقليمي، بالإضافة إلی تخفيف حدة التوترات الدبلوماسية في المنطقة. وكان أحدث الواصلين إلی بغداد الوفد الإماراتي، برئاسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وكان في استقباله في مطار بغداد رئيس الوزراء العراقي، مصطفی الكاظمي. وغرّد الشيخ محمد بن راشد بعيد وصوله علی حسابه الرسمي بموقع "تويتر": وصلنا بحمدالله بغداد … عاصمة الرشيد والمأمون وعاصمة العالم .. دار السلام .. بيت حكمة البشر .. بغداد الشعراء والأدباء والعلماء.. بغداد دجلة والفرات.. رغم جراحها متفائلين بعودتها ونهضتها ومجدها بإذن الله .. حفظ الله بغداد .. حفظ الله شعب العراق العظيم".   وقبل ذلك، وصل العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، إلی بغداد، وكان في استقباله أيضا الكاظمي، الذي استقبل أيضا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. كما استقبل الكاظمي أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، ورئيس الوزراء الكويتي، خالد الصباح.  ووصل إلی بغداد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان ممثلا للبلاده في القمة التي تستمر يوما واحدا، وكان في استقباله نظيره العراقي فؤاد حسين. ويشارك في القمة أيضا، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي يمثل أبرز ضيف دولي في القمة. وتشارك كل من: السعودية والإمارات والكويت وقطر ومصر والأردن وتركيا وإيران وفرنسا، إضافة إلی الجامعة العربية ومجلس التعاون الخليجي ومنظمة التعاون الإسلامي، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية العراقية.  المصدر: سكاي نيوز
إيران توقف تزويد العراق بالكهرباء بشكل الكامل
إيران توقف تزويد العراق بالكهرباء بشكل الكامل
أكد وزير الكهرباء العراقي، عادل كريم أن تجهيز الكهرباء من الجانب الإيراني معدوم تماما، فيما أعلن مسؤول كبير في شركة إدارة الكهرباء الإيرانية عن تعليق تصدير الكهرباء للعراق. ففي بغداد، قال وزير الكهرباء العراقي، عادل كريم، إن أسباب عدم تجهيز ايران للعراق بالكهرباء تعود لانخفاض كميات المياه، الأمر الذي أدی إلی قلة تجهيز طاقة الكهرباء بالمحطات الهيدروليكية لديهم ما تسبب بانقطاعها، بحسب ما ذكر مراسلنا. وأضاف كريم، خلال تصريحات صحفية، أن الكهرباء من الجانب الإيراني معدومة تماما، موضحا أن "لديهم المبررات" بحسب ما أفاد السفير الإيراني لدی العراق، وبالتالي فإن "الجانب الإيراني فقد كميات من الميغاواط ما جعل استحالة تجهيز العراق حاليا من الخطوط الإيرانية". وفي طهران، أعلن المدير التنفيذي لشركة إدارة الكهرباء الإيرانية عن تعليق تصدير الكهرباء للعراق.  وقال المسؤول الإيراني إن تعليق الصادرات يعود لضرورة سد احتياجات البلاد داخليا. وعلی صعيد آخر، نقل مراسلنا في العراق عن شركة نقل الطاقة الكهربائية في الشمال، قوله إن عملا إرهابيا جديدا استهدف خطوط الطاقة علی خط بيجي – كركوك. وأشار إلی هذا العمل الإرهابي تسبب بسقوط 7 أبراج ناقلة للطاقة الكهربائية. وأكدت الشركة تعرض 27 برجا للتفجير والسقوط في ‎نينوی وكركوك وصلاح الدين خلال أسبوع واحد فقط.
مفوضية الانتخابات العراقية تؤكد إجراء الانتخابات في العاشر من أكتوبر
مفوضية الانتخابات العراقية تؤكد إجراء الانتخابات في العاشر من أكتوبر
أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، اليوم الأحد، أن العاشر من أكتوبر المقبل هو موعد حتمي لإجراء الانتخابات. وقالت المتحدثة باسم المفوضية جمانة الغلاي في بيان صحفي، إن "المفوضية تسعی للالتزام بالتوقيتات الزمنية المحددة في الجدول العملياتي لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر". وأضافت أن "يوم العاشر من شهر تشرين الأول المقبل موعد حتمي للاقتراع العام، ولذا شرعنا بعملية طباعة أوراق الاقتراع للتصويتين العام والخاص، وهي حاليا في مرحلة الإنجاز الأخيرة". وأكد الرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الحكومة مصطفی الكاظمي، أمس السبت، إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في العاشر من أكتوبر المقبل. وتدور شكوك في العراق حول احتمالية عدم إجراء الانتخابات في موعدها الذي حدده رئيس الحكومة مصطفی الكاظمي بعدما أجلت مرة واحدة من يونيو الماضي إلی أكتوبر المقبل.