احزاب عراقية تعلن رفضها لنتائج الانتخابات البرلمانية
احزاب عراقية تعلن رفضها لنتائج الانتخابات البرلمانية
   وأوضح الائتلاف في بيان أنه "بعد إجراء ما يسمي الانتخابات المبكرة وضح جلياً لدي الجميع أنها لم تختلف عن سابقاتها، بل قد تكون أسوأ من حيث الحديث عن شبهات التلاعب والتزوير والتي أشرنا اليها قبل اعلان نتائج الانتخابات".   وتابع البيان "نعلن رفضنا القاطع لتلك النتائج المشوهة التي أقصت العديد من المرشحين الذين نالوا الثقة الشعبية ومن بينهم مرشحو ائتلاف الوطنية، فإننا نحمل الحكومة ومفوضية الانتخابات المسؤولية الكاملة في ذلك وندعوهم لكشف حالات التزوير والتلاعب والجهات التي تقف خلفها". وحذر أيضا الائتلاف "من أن الإصرار علي النتائج الحالية لن يحقق الغرض المطلوب من إجرائها والمتمثل بإصلاح مسار العملية السياسية، وقد يدخل البلد في فوضي وتعقيدات جديدة لا تحمد عقباها". وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات العراقية المبكرة، حصول التيار الصدري، بزعامة مقتدي الصدر، علي 73 مقعدا في البرلمان، و"كتلة تقدم"، بزعامة رئيس البرلمان السابق محمد الحلبوسي، علي 38 مقعدا، وائتلاف "دولة القانون"، بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي علي 37 مقعدا، في البرلمان. وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، أمس الثلاثاء، أن نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة التي أعلنت حتي الآن ليست نهائية، وأن النتائج النهائية ستعلن بعد حسم الطعون من قبل القضاء وبعد فرز الأصوات المتبقية. المصدر: سبوتنك
ميقاتي يتعهد بإجراء الانتخابات النيابية في لبنان
ميقاتي يتعهد بإجراء الانتخابات النيابية في لبنان
  وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، صدّق الرئيس اللبناني ميشال عون، علی تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة نجيب ميقاتي. وقال ميقاتي في تصريحات لقناة "بلومبيرغ الشرق": "الانتخابات النيابية ستُجری في موعدها (في 29 أبريل/نيسان 2022) من دون أيّ تردّد".  وتطرق ميقاتي للأزمة الاقتصادية التي تعاني منها بلاده وتجلت بما في ذلك في أزمة شح الوقود والأدوية والمواد الغذائية الأساسية قائلا: "الدعم أوقف تقريباً لأنه لم يعد لدينا المال لندعم وليس لأننا قررنا ذلك". إلا أنه مضی مستدركا: "سنحل الأزمات في أقرب وقت ولا أطلب "فترة مهلة"، لكنه أضاف في ذات السياق "نحتاج لسد فراغ عقب 13 شهراً من التعطيل السياسي". وقال إنه حكومته ستبدأ فورا في إجراءات لتحسين الوضع المعيشي، مشيرا إلی أنه بدأ اتصالات بالفعل في هذا الصدد. وحول آخر الاتصالات مع صندوق النقد الدولي لدعم لبنان قال ميقاتي: "نأمل إحداث تقدم في المحادثات مع صندوق النقد الدولي... سنعمل علی اتفاق مُرضٍ مع الصندوق". وشدد علی أن لبنان بالفعل يطبق شروط صندوق النقد الدولي وينتظر حاليا مساعداته، مضيفا "نحن بحاجة إلی شهر لبدء التواصل مع صندوق النقد الدولي من أجل تشريع بعض القوانين". وقال ميقاتي إن الأزمة التي يعيشها لبنان "غنية عن الوصف وما تحتاجه هو الحلول". واعتبر أن الإصلاحات في بلاده "قد تتطلب وقتاً لحصد النتائج"، مضيفا "سنعمل لإيقاف الهبوط الحر الذي يشهده لبنان". وشدد علی أن وزير المالية (يوسف خليل) في حكومته "موضع ثقة لإحداث التغيير"، مؤكدا أن "مصرف لبنان ليس المسؤول الوحيد عن الأزمة التي وصلنا إليها".  وحول مستقبل علاقات لبنان الخارجية، قال ميقاتي "بعد نيل الثقة البرلمانية سنكثف اتصالاتنا الخارجية"، مشددا علی أنه "لا يمكن أن نكون مع الدول العربية إلا بعلاقة ممتازة وسنطلب الدعم من مجلس التعاون الخليجي". وأوضح في هذا الصدد "حريصون علی التنسيق والتعاون مع جميع الدول العربية وخصوصاً دول الخليج". ودعا ميقاتي "من يريد عرقلة عمل الحكومة" إلی الخروج منها، لافتا إلی أن هدف حكومته "هو الإنقاذ والبناء والتعاون معاً"، مضيفا "لا يوجد في الحكومة شيء معطّل وليس لأي فريق أي ثلث ضمن مجلس الوزراء". كان الرئيس اللبناني ميشال عون، قد كلف في 26 يوليو/ تموز الماضي، نجيب ميقاتي بتشكيل حكومة، قبل المصادقة عليها اليوم. واستقالت حكومة حسان دياب في 10 أغسطس/ آب 2020، بعد 6 أيام من انفجار مرفأ بيروت، واستمرت في تصريف الأعمال لحين تشكيل حكومة جديدة. ولاحقا تم تكليف سعد الحريري زعيم تيار المستقبل بتشكيل الحكومة، إلا أنه اعتذر في يوليو/تموز الماضي، بعدما تعذر التوافق مع الرئيس عون علی تشكيلها. ويعاني لبنان أوضاع اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه، تجلت بما في ذلك في شح الوقود واختفاء الأدوية والسلع الأساسية وانهيار العملة وارتفاع معدلات الفقر.